مشروع الإقامة الفنية - للشعراء

شهر من الإلهام، الإبداع والكتابة في المكتبة الوطنية

للتسجيل اضغط هنا

حول المشروع

تشكل المكتبة الوطنية بيتًا للثقافة الأدبية وتفتح أمام المبدعين حيزًا خصبًا من الإلهام والحوار. مشروع بستان في المكتبة الوطنية هو مشروع مميز للإقامة الفنية في ردهات المكتبة، حيث يجتمع في إطاره المبدعون من مختلف الشرائح الاجتماعية ومن كافة أنحاء البلاد ويقدّم الدعم للإبداع الأدبي الجديد.

في إطار المشروع سيتم هذا العام (2018) دعوة شعراء يكتبون باللغة العربية و/أو باللغة العبرية بحيث يقومون بتخصيص شهر كامل من وقتهم للكتابة والإبداع والتعرف على مصادر المعرفة في المكتبة الوطنية والمساهمة في عملية التعلم المشترك والمشاركة في سلسلة من المناسبات الثقافية.

دعوة للفوج الثاني

المكتبة الوطنية تدعو الشعراء الذين يكتبون باللغة العربية و/أو باللغة العبرية لتقديم طلب انتساب للمشاركة في الفوج الثاني من مشروع بستان.

شروط الترشح

يحق تقديم طلب الانتساب للشعراء الذين أصدروا على الأقل ديوانَيْن من الشعر (أحدهما في آخر ثماني سنوات) سواء باللغة العبرية و/أو باللغة العربية أو للشعراء الذين نشروا ديوانًا واحدًا من الشعر في آخر ثماني سنوات ونشروا على الأقل ستًّا من قصائدهم في منابر معروفة في مجال الشعر (ملاحق أدبية، مجلات أدبية، أنطولوجيات) سواء باللغة العبرية و/أو باللغة العربية.

مقومات المشروع

يوم للتعارف تستضيفه المكتبة الوطنية في القدس

حلقات دراسية على مدار ثلاثة أيام في أجواء هادئة ولطيفة (تقام في نهاية شهر حزيران 2018)

أربعة أسابيع يمكث خلالها المبدع في المكتبة الوطنية في القدس خلال شهر تموز 2018. في هذه الفترة يتفرّغ المبدعون الحاصلون على المنحة للكتابة والتأليف. وبالإضافة إلى ذلك، تقام سلسلة من الفعاليات والنشاطات المشتركة: التعرّف والاطلاع على مجموعات المكتبة الوطنية، دورات تعلميّة من الزملاء ولقاءات مع المبدعين المؤثرين المثيرين للإلهام.

سلسلة من النشاطات الثقافية في أطر اجتماعية وثقافية مختلفة في البلاد وفي المكتبة الوطنية.

نشر بعض الأعمال الإبداعية المختارة من تأليف المبدعين الحاصلين على المنحة في أنطولوجيا تصدر باللغتين العبرية والعربية.

* الاشتراك في المشروع مرهون بالتعهد بالمشاركة والمساهمة في كافة مركبات المشروع.

يحصل المشاركون في المشروع على منحة لمرة واحدة بقيمة 10 آلاف شيكل بالإضافة إلى المبيت في القدس خلال الشهر الذي يتفرّغون فيه الكتابة.

رابط لتنزيل النظام القانوني الكامل

نرجو ارسال 5 نسخ من كتابك للعنوان التالي:

افرات فاكسمان، مشروع بستان
قسم الثقافة
المكتبة الوطنية
المكتبة الوطنية الإسرائيلية كريات أدموند ي. سفرا، الجامعة العبرية، جفعات رام، القدس ص. ب 39105 القدس 9139002

على أن لا يكون تاريخ الارسال بعد 31 كانون ثان 2018.

انتهى التسجيل للفوج الثاني في برنامج بستان.
النتائج سترسل للمترشحين للبرنامج في نهاية شهر نيسان 2018.

الموعد الاخير للتسجيل: 31/01/2018

لملء استمارة التسجيل

الفوج الأول

انطلق الفوج الأول من مشروع بستان في صيف العام 2017 بمشاركة سبعة مبدعين حصلوا على المنحة، من بينهم 3 مبدعين يكتبون باللغة العربية وأربعة مبدعين يكتبون باللغة العبرية.

تفرغ المبدعون الحاصلون على المنحة خلال شهر تموز 2017 للكتابة بصورة مكثفة وتعلموا من زملائهم في المكتبة الوطنية في القدس. برنامج اللقاءات كان متنوعاً عبر سلسلة لقاءات مع شخصيات من المجالات الفنية والأدبية والحلقات الدراسية والانكشاف على الكثير من مصادر المعرفة في المكتبة الوطنية وإمكانيات البحث المتنوعة التي توفرها- كل هذه النشاطات أتاحت أمام المشاركين الفرصة للاطلاع على الكثير من إمكانيات الإثراء، الحوار والإلهام.

في خريف 2017 شارك المبدعون الحاصلون على المنحة في العديد من الفعاليات الثقافية والأدبية التي أقيمت في المكتبة الوطنية وفي أطر ثقافية واجتماعية مختلفة في أنحاء البلاد. وقد وضعت الأعمال الإبداعية التي ألفها المبدعون الحاصلون على المنحة في مركز هذه السلسلة من الفعاليات التي ساهمت في تعزيز العلاقات بين المبدعين وجمهورهم، وأكدت على الدور الذي تضطلع به المكتبة كدفيئة تقدّم الدعم للأعمال الإبداعية الثقافية الجديدة.

מלגאי מחזור א' של התכנית >>

محمد بكرية

1968

خريج الجامعة العبرية في اللغة العربية وآدابها وتاريخ المسرح. يعمل منذ عقدين كصحافي ومحرّر ومقدّم برامج في صوت إسرائيل باللغة العربية. حاز في سنة 2005 على لقب أفضل إذاعي في المجتمع العربي. يكتب بكرية الشعر والقصة القصيرة. أصدر كتابه الثاني في سنة 2016 تحت عنوان "روح محمولة على الريح" وهو الإصدار المقدَّم للتحكيم.

روعي بيت ليفي

1976

ولد في رمات غان لوالدين من أصول جنوب أمريكية. ترعرع ودرس في بونيس آيرس ورمات هشرون، ويقيم حاليًا في تل أبيب. عمل كصحافي وكاتب سيناريو، ويدير حاليًا قسم الإعلام في الجمعية الإسرائيلية للإيكولوجيا والعلوم البيئية. حاز كتابه "جبالاً أرى" (2014)، الذي قدَّمه للتحكيم، على جائزة طوبا وإسحق فينر لتشجيع الإبداع الأدبي الأصيل.

جودت جورج عيد

1970

أديب وشاعر نصراويّ، محاضر في مجالات التربية وعلم النفس والعلوم الاجتماعية. حاصل على شهادة الدكتوراة في التربية، وقد أصدر عددًا كبيرًا من قصص الأطفال، ومجموعات من القصص القصيرة والشعر، وأعمالاً نثرية أخرى. حاز على جوائز ومنح وشهادات تكريم على نشاطاته الثقافية والخدمة الاجتماعية. قدّم عيد مجموعته الشعرية "مساحة افتراضية ومكان" للجنة التحكيم.

يونتان فين

1984

من مواليد تل أبيب حيث ما زال يقيم هناك حاليًا. أديب ومترجم، أصدر عددًا من المقالات والمراجعات الأدبية في صحيفة هآرتس وفي موقع واي نيت. حاز على جائزة هاري هرشون من الجامعة العبرية للكتابة الأدبية. قدَّم إلى لجنة التحكيم كتابه الأول "متحرّر" (2013)، الحائز على جائزة وزيرة الثقافة الخاصة بالإبداع الأدبي لعام 2015.

إيتان درور-فريار

من مواليد مدينة القدس. درس العلوم الموسيقية في الجامعة العبرية في القدس، وتلحين الموسيقى السينمائية في مدرسة ريمون. أصدر حتى اللحظة ألبومين غنائيين من أشعاره. حاز كتابه الأول "الأصابع على التلّة" (2015) على جائزة سبير للإصدارات الأولى، وهو الإصدار الذي قدّمه للجنة التحكيم.

يوسف عوزر

1952

ولد وترعرع في بلدة براك. في أعقاب حرب أكتوبر، مال إلى التأكيد على هويته اليهودية بطابعها الحريدي. درس التربية والأدب في جامعة حيفا، وعمل كمدير تربوي في جهاز التربية والتعليم الحريدي حتى استقال منه. أصدر عوزر عدة مجموعات شعرية، وحاز مرتين بجائزة رئيس الحكومة للآداب، وقدّم مجموعته الشعرية "عيمق يزرعئيل يروشليم" (2013) للجنة التحكيم.

أثير صفا

1984

من باقة الغربية. حصلت على شهادة الماجستير في اللغة العربية وآدابها. تعمل في التربية غير المنهجية، والنقد الأدبي، والتحرير والترجمة. اختارت أن تقدّم للجنة التحكيم روايتها "تغريدة"، الصادرة في 2014. حازت خلال كتابة روايتها هذه على منحة تفرّغ من طرف الصندوق العربي للثقافة والفنون - آفاق. كما ورُشّحت لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر).

الزملاء في الفوج الأول

يمكنكم الاتصال مع

افرات فاكسمان

مركزة برنامج المبدعين في المكتبة الوطنية

الداعمون

مع جزيل الشكر

صندوق ناتان كامينجز

صندوق جيرمانكوس

سالي جوتسمان

فاعل خير